أصبح العمل على تحسين محرك البحث من أبرز وسائل التسويق الإلكتروني الأكثر فعالية فيما يتعلق بزيادة الأرباح من خلال اجتذاب عدد كبير من الزوار للموقع الإلكتروني، وعلى الرغم مما تنطوي عليه هذه الوسيلة من فوائد كبيرة إلا أن تطبيقها بالطريقة الخاطئة ينطوي على الكثير من السلبيات والأضرار على مستوى تقييم وترتيب الموقع الإلكتروني على صفحات النتائج الخاصة بمحركات البحث، الأمر الذي يتطلب بالتالي الحرص الشديد عند اختيار خبير تحسين محركات البحث الذي ستوليه هذه المهمة، وحتى تضمن الاختيار الصحيح ضع هذه الاستفسارات بعين الاعتبار عند إجراء المقابلات:

  • الاطلاع على أعمال سابقة لمرشح تحسين محركات البحث، ومطالعة بعض قصص النجاح التي حققها.
  • التأكد من اتباعه لتوجهات مشرفي المواقع في جوجل.
  • التأكد من تقديمه لخدمات أو نصائح تسويق إلكتروني لاستكمال أعمال البحث الفعال الخاصة بموقعك.
  • الاستفسار منه حول النتائج المتوقعة والإطار الزمني لتحقيقها.
  • الاطلاع على خبرة المرشح في مجال عملك، وما من الممكن أن يكون قد أنجزه في بلدك أو مدينتك.
  • معرفة ما إذا كان للمرشح خبرة في تطوير المواقع العالمية.
  • معرفة سنوات خبرة المرشح في مجال تحسين محركات البحث، سواء بعمله كمستقل أو ضمن فريق إحدى أفضل شركات تسويق الكتروني في الرياض.
  • تحديد الخصائص التي تجعل من خدمة هذا المرشح فريدة ومميزة على غيرها، وتحديد القيمة التي تضيفها للعملاء.
  • النظر في وسائل التواصل ما بينك وبين مرشح تحسين محركات البحث، إلى جانب معرفة ما إذا كان سيشارك ما يقوم به من تغييرات على الموقع معك، وذلك مع معلومات مفصّلة حولها والأسباب الكامنة وراءها.
  • تحقق من فعالية خدمات تحسين محركات البحث التي قام بتقديمها لعملاء آخرين، وذلك بالرجع لمراجعاتهم والتأكد من تحقيقهم للنتائج التي كانت مرجوّة.
  • لا تتردد بطلب تدقيق تقني وبحثيّ لموقعك الإلكتروني من مرشح تحسين محركات البحث؛ للنظر في التحسينات المقترحة وسببها بالإضافة للنتائج المتوقعة.

هذه أبرز النقاط التي يمكنك الاعتماد عليها في مقابلاتك لتوظيف محسّن محركات البحث الملائم لأعمالك، ووفقاً للنتائج أو الإجابات التي ستحصل عليها سيكون قرارك بتوظيف المرشح الذي أمامك أو لا، وتذكر أن مصلحة أعمالك هي المهمة في هذا القرار.