أصبح التمتع ببشرة أكثر شباباً أحد الأمور سهلة التطبيق في أيامنا الحاضرة؛ ويعود سبب ذلك بشكل رئيسي لما ينتشر من تقنيات وتكنولوجيا متطورة حول العالم تساعد في تحقيق هذا الهدف، وبالتوجّه إلى واحدة من افضل عيادات التجميل في دبي يمكن التعرف على مجموعة من أبرز التقنيات التي تحارب شيخوخة البشرة وتجعل الوجه مفعماً بالحيوية والشباب، ومن بينها:

  • عملية شد الوجه
    كما هو واضح من اسمها فإن هذه العملية تهدف بشكل أساسي للتخلص من الترهلات التي قد تكون حدثت لبشرة الوجه تبعاً للتقدم في العمر وانخفاض كثافة الإيلاستين والكولاجين اللذان يمنحان البشرة مرونتها وحيوتها، وخلال هذه العملية يتم إزالة الجلد الزائد والمترهل، والعمل على تمهيد طياته العميقة، ومن ثم رفع وتشديد الأنسجة العميقة، وفي نهاية العملية يكون الوجه قد حصل على عمر أقل، والأمر الجدير بالذكر انه وبفضل التطوير المستمر للتقنيات التجميلية فقد بات بالإمكان إجراء شد الوجه بطريقة ذات حد أدنى من التدخل الجراحي، وهي عملية شد الوجه بالخيوط، والتي بدورها تمنح نتائج شد أسرع للوجه وبأقل المضاعفات المحتملة.
  • فيلر الوجه
    يعتبر فيلر الوجه من أكثر التقنيات التي يشيع توفيرها وتطبيقها في عيادات تجميل دبي، فبطبيعة الحال تعتبر وسيلة تجميلية غير جراحية آمنة تمكن من التمتع بوجه أصغر عمراً من خلال العمل على استهداف المناطق التي تظهر فيها التجاعيد والخطوط الدقيقة في الوجه، ثم العمل على حقنها بالفيلر لاستعادة امتلاء الوجه الطبيعي، وبذلك يمكن وضع حد لآثار التقدم بالسن التي تتمثل بفقدان التوازن الطبيعي للدهون والكولاجين في الوجه، أو تأثيرات العوامل الأخرى التي تحفز ظهور خطوط الوجه وتجعل البشرة تشيخ قبل موعدها، والتي من أبرزها التعرض لأشعة الشمس الضارة وغيرها من ممارسات الحياة المنهكة للبشرة، علاوةً على ذلك فإن هذه الوسيلة تمتاز بفعاليتها وعدم حاجتها لفترة تعافي، بالإضافة لتكلفتها المتوسطة.
  • عملية شد الرقبة
    تؤدي الرقبة دوراً كبيراً في الكشف عن عمر البشرة إلى جانب الوجه، فبشكل طبيعي إنها متصلة معه وظاهرة للعيان، أي أنه وحتى لو كان الوجه لا يعاني من التجاعيد أو الترهلات فإن وجود الترهلات والتجاعيد في جلد الرقبة يُعد كفيلاً بإظهار الوجه أكبر سناً، ومن خلال عملية شد الرقبة يمكن التخلص من هذه الترهلات دون المساس بالوجه أو إجراء التغييرات عليه، والتمتع بعدها بمظهر الشباب المتكامل.